728 x 90


ابيات شعرية في علي بن أبي طالب عليه السلام

ابيات شعرية في علي بن أبي طالب عليه السلام

هذه ابیات شعریه شهیرة فی وصف امام المتقین و سید الوصیین الامام علی بن أبي طالب «علیه آلاف التحیة و الثناء» التی اقدمها الیکم بمناسبة عید الغدیر الاغر بعد تقدیم احر التباریک و التهانی بهذه المناسبة المبارکة: قصیدة الناشی الصغیر:بآل محمد عرف الصواب * وفی أبیاتهم نزل الکتابهم الکلمات والأسماء لاحت * لآدم حین عز

هذه ابیات شعریه شهیرة فی وصف امام المتقین و سید الوصیین الامام علی بن أبي طالب «علیه آلاف التحیة و الثناء» التی اقدمها الیکم بمناسبة عید الغدیر الاغر بعد تقدیم احر التباریک و التهانی بهذه المناسبة المبارکة:

قصیدة الناشی الصغیر:
بآل محمد عرف الصواب * وفی أبیاتهم نزل الکتاب
هم الکلمات والأسماء لاحت * لآدم حین عز له المتاب
وهم حجج الإله على البرایا * بهم وبحکمهم لا یستراب
بقیة ذی العلى وفروع أصل * بحسن بیانهم وضح الخطاب
وأنوار ترى فی کل عصر * لإرشاد الورى فهم شهاب
ذراری أحمد وبنو علی * خلیفته فهم لب لباب
تناهوا فی نهایة کل مجد * فطهر خلقهم وزکوا وطابوا
إذا ما أعوز الطلاب علم * ولم یوجد فعندهم یصاب
محبتهم صراط مستقیم * ولکن فی مسالکه عقاب
ولا سیما أبو حسن علی * له فی الحرب مرتبة تهاب
کأن سنان ذابله ضمیر * فلیس عن القلوب له ذهاب
وصارمه کبیعته بخم * معاقدها من القوم الرقاب
علی الدر والذهب المصفى * وباقی الناس کلهم تراب
إذا لم تبر من أعدا علی (1) * فما لک فی محبته ثواب
إذا نادت صوارمه نفوسا * فلیس لها سوا نعم جواب
فبین سنانه والدرع سلم * وبین البیض والبیض اصطحاب
هو البکاء فی المحراب لیلا * هو الضحاک إن جد الضراب
ومن فی خفه طرح الأعادی * حبابا کی یلسبه (2) الحباب
فحین أراد لبس الخف وافى * یمانعه عن الخف الغراب
وطار له فاکفأه وفیه * حباب فی الصعید له انسیاب (3)
ومن ناجاه ثعبان عظیم * بباب الطهر ألقته السحاب
رآه الناس فانجفلوا (4) برعب * وأغلقت المسالک والرحاب
فلما أن دنا منه علی * تدانى الناس واستولى العجاب
فکلمه علی مستطیلا * وأقبل لا یخاف ولا یهاب
ودن لحاجر (5) وانساب فیه * وقال وقد تغیبه التراب
: أنا ملک مسخت وأنت مولى * دعاؤک إن مننت به یجاب
أتیتک تائبا فاشفع إلى من * إلیه فی مهاجرتی الإیاب
فأقبل داعیا وأتى أخوه * یؤمن والعیون لها انسکاب
فلما أن أجیبا ظل یعلو * کما یعلو لدی الجد العقاب
وأنبت ریش طاووس علیه * جواهر زانها التبر المذاب
یقول: لقد نجوت بأهل بیت * بهم یصلى لظى وبهم یثاب
هم النبأ العظیم وفلک نوح * وباب الله وانقطع الخطاب
(1) کذا فی تخمیس العلامة الشیخ محمد علی الأعسم. وفی کتاب الاکلیل والتحفة:
ومن لم یبر من أعدا على * فلیس له النجات ولا ثواب
(2) لسبته الحیة: لدغته.
(3) انسابت الحیة: اجرت وتدافعت.
(4) انجفل وتجفل القوم: هربوا مسرعین
(5) الحاجر: الأرض المرتفعة و وسطها منخفض.

ولله در المتنبی حین قال:
و ترکت مدحی للوصی تعمداً .. إذ کان نوراً مستطیلاً شاملا
إذا استطال الشیء قام بنفسه .. و صفات نور الشمس تذهب باطلاً

ابن ابی الحدید المعتزلی:
یقولــون لـی قـل فی علـــی مدائحا * فإن أنا لم أمدحه قالوا معاند
وماصنت عنه الشعر عن طیب هاجس * ولا أننی عن مذهب الـحق حائد
ولکن عن الأشعار والمدح صنت من * علیه ابتنى قرءاننـا والمســاجد
فلـو أن ماء الأبحر الســبعة التــی * خلــقن مــدادا والسماوات کاغــد
وأشجـــار خلق اللــه أقلام کــاتب * إذا الخـــط أفناهــن عادت عـوائد
وکــان جمیع الجــن والإنــس کـتبا * إذا کــل منــهم واحـد قــام واحــــد
وخطـــوا جمیــعا منقبا بعد منقبــا * لمــا خــط من تلک المنــاقب واحــــد

الشافعی امام الشوافع:
یأآل بیت رسول الله حبکم ** فرض من الله فی القرآن انزله
کفاکم من عظیم الشأن أنکم ** من لم یصل علیکم لا صلاة له

و نعم ما قال المسیحی بولس سلامة:
لا تقل شیعة هواة علی * ان کل منصف شیعیاً
هو فخر التاریخ لا فخر شعبٍ * یصطفیه و یدعیه ولیاَ
جلجل الحق فی المسیحیّ حتّى * اصبح من فرط حبّه علویا
انا من یعشق البطولة والالها * م و العدل والخلق الرضیا
فاذا لم یکن علیُّ نبیاً * فلقد کان خلقه نبویّا
انت ربُّ للعالمین الهی * فان لهم حنانک الابویّا
وانلنی ثواب ما سطرت کفیّ * فهاج الدمع فی مقلتیّا
سفر خیر الانام من بعد طه * ما رأى الکون مثله آدمیّا
یا سماء اشهدی و یا ارض قرّی * و اخشعی انّنی ذکرت علیّا

mohsen
ADMINISTRATOR
PROFILE

مطالب

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked with *

آخرین نوشته‌ها

بیشترین نظرات

ویدئوها